فرسان الصعيد

فرسان الصعيد

دينى ثقافى علمى اجتماعى رياضى

جمالاوى-الكابتن-جمالاوى-الكابتن السلام عليكم أحبابى وأخوانى وأخواتى اعضاء المنتدى الكرام اولا أعتذر لكم جميعا وفرد فرد عن عدم تواجدى فى منتداكم منذو 25 يناير ولاكن ما اثلج صدرى نهوضكم بمنتداكم وظهوره بهذا المظهر ثانيا هذا الغياب كان لاسباب قهرية من عمل وغيرة ثالثا اتمنى ان تقبلونى بينكم مرة اخرى لكى انهل من نهر علمكم وتجاربكم وإن شاء الله معكم دائما وتقبلوا تحياتى واعتذارى الكابتن الكابتن

المواضيع الأخيرة

» هل تقبلين عشقى؟
الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 3:27 pm من طرف gamalay

» كلمة السر لاي نسخة وندوز
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:28 am من طرف الكابتن

» نجمة دواد وخاتم سليمان
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:25 am من طرف الكابتن

» هلوسات قلب
السبت 03 سبتمبر 2011, 7:33 am من طرف الكابتن

» لعبة لها حكمة...............؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:25 am من طرف الكابتن

» نكون او لانكون
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:17 am من طرف الكابتن

» معاني .........؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:09 am من طرف الكابتن

» الإسعـافات الأوليـة للأطفـال مع الصـور
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:04 am من طرف الكابتن

»  يآ رجلاً آعشقهُ حتى الموت
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:00 am من طرف الكابتن

التبادل الاعلاني


    مضعفات ومدمرات الحب

    شاطر
    avatar
    easy love

    عدد المساهمات : 124
    تاريخ التسجيل : 20/03/2011
    العمر : 24
    الموقع : easylove.ba7r.org

    مضعفات ومدمرات الحب

    مُساهمة  easy love في الإثنين 21 مارس 2011, 4:02 am

    مضعفات و مدمرات الحب
    . . . . . . . . . . . . . . . . .

    لا ينهار الحب فجأة ، لابد و أنه تآكلت ركائزه و زُعزعت دعائمه على مر الزمن .
    و إذا كانت ركائز الحب هي الإخلاص و التفاهم و العطاء و العلاقة الحميمية السليمة ، إذن فضعف أحدهم أو إختفائه هو ما زعزع كيان الحب و أدى به مع الوقت إلى الإنهيار.

    و جدير بالذكر أن هناك مضعفات للحب و مدمرات له ، تماما مثل ما تفعله الزلازل البسيطة مع البنايات على مر الوقت و ما يفعله التسونامي إذا زأر مرة واحدة .
    المضعفات هي الأخطاء الصغيرة التي تبعث على الضيق و الحنق و تثير الغضب ، و بالرغم من العتب و الإعتراض ، يكررها فاعلها ، فتتسبب في جرح مشاعر الشريك بشكل منتظم و هذا ما يزلزل و يضعف الحب و يضعه على حافة الإنهيار مثل : الإزدراء ، المقارنة ، النقد المستمر ، كثرة العتب ، الكذب والغيرة و الشك ، الإيذاء .
    أما المدمرات فهي أخطاء يكفي الخطأ الواحد منها ان يقتل الحب قتلا و تتفاوت قدرة الفرد منا و دوافعه على تجاوزها مثل الخيانة أو إفشاء السر .

    يكمن سحر الحب في أنك تصل بشريكك إلى درجة تنقل فيها له شعورا رائعا حيال نفسه ، يرفع من تقديره لذاته و يعزز من قيمة العلاقة التي تربطكما ، و لكن إنظر معي عزيزي القارئ إلى معاني هذه الأفعال ، أي منها يمكنه أن يزيد إحترامك لذاتك أو يوطد العلاقة بينك و بين شريكك؟!!

    الإزدراء
    الإزدراء و مرادفاته من السب و الشتيمة و التجاهل و تسفيه الرأي والنبرات التهكمية و النظرات الهازئة و غيرها كلها تعني أنني أرفضك بل أرفضك و أمقتك جملة و تفصيلا.


    الإنتقاد
    فرق بين أن أشكوا لك و أن أنتقدك.
    أن أشكو لك فهذا يعني أنني أريد أن أشركك فيما يزعجني ، و أود أن نعالج الأمر سويا.
    أما عندما أنتقدك بإستمرار فهذا يعني أنك بإختصار ، لا تعجبني ، و إذا قارنتك فأنا أؤكد لك هذا المعنى بل أضيف عليه أنك لم تصبح الأفضل في نظري .

    كثرة العتب
    تعني أنني أحصي عليك كل صغيرة و كبيرة و لا أتغافل عن شئ و تجعل المُعاتَب يشعر أنه في موقف إتهام بالتقصير أو الفشل دائما و أنه شخص غير كفئ للقيام بدوره .

    أما الكذب
    فهو يذهب بالأمان و هو الحاجة الأساسية التي تسبق الحب في هرم الإحتياجات النفسية و أنت بالطبع تعلم ماذا يحدث إذا حطمت أول درجة من درجات الهرم .

    الشك
    إذا تسلل الشك الى القلب ، إنصرف الحب بكل بساطة ، فلا وجود للحب مع الخوف لأن المعنيين يضادان بعضهما البعض .

    الغيرة
    الغيرة ملح الحب ، قليل منها يحافظ على الحب حيا
    و لكنها تقتل الحب وتقضي على العلاقة إذا ما تحولت إلى ملاحقات و مطاردات و تجسس.


    الإيذاء و العنف الجسدي و الجنسي
    كلنا يعلم أن أجسادنا خلقت للمس لا للإيذاء !
    و تذكر دائما أيها الزوج أن اليد التي ترتفع عاليا ثم تهوى على وجه المرأة فإنها تهوى أيضا بكل المواقف الجميلة السابقة ، قد لا يدرك الرجل أن بصمات أصابعه هذه لم تطبع على الوجه إنما طبعت على صفحة إسمنتية رطبة فبقيت شاهدة عليه على مر السنين!!
    و كذلك إذا تعرض الجسد لما ينافي فطرته ، فمن الطبيعي لصاحبه أن يسعى للهروب به .


    الخيانة و الصدمة في من وضعنا فيه كل الحب و كل الثقة هو أمر قاتل بمعنى الكلمة ، قاتل للجسد وقاتل للمعنى ، بمجرد المعرفة به يخور الحب خورا لا على الأرض فحسب ، بل لمسافات سحيقة تحت الأرض .
    الخيانة أصعب المعاني إحتمالا و لا يستطيع إنسان أن يتعايش معها إلا إذا كان هناك ما يدفعه إلى ذلك مثل وجود أطفال ، و سيكون وجودهم حينئذ هو السبب الوحيد للحياة .
    أما عندما أفضي إليك سرا فتعايرني به لحظة ما فأنت حينها تخسر قيمتك بالكامل و تصنع جرحا لا يلتئم في صورتك قبل أن يكون في قلبي ، فحذار ثم حذار .

    قل لي بربك ، كيف يصمد الحب ، هذا المعنى الرقيق ، أمام هذه الوحوش من المعاني؟!

    أهيب بك عزيزي القارئ أن تكون واقعا من قريب أو من بعيد بوعي أو بدون وعي في إحدى هذه المعاني ، فبذلك أنت بنفسك تزرع ألغامك في أرضك ، و تدمر ببطئ أكبر و أهم مشروع في حياتك الذي طالما حلمت به نوما و يقظة .


    و لأني أعلم أن هذه المعاني ثقيلة الأثر على النفس و القلب ، فدعونا نسيل عليها تيارات من بلسم الدعاء اللهم إجعل علاقتنا بزوجاتنا و ازواجنا ، بالود تبقى و بالخير ترقى و بالوصل تبقى و وفقنا يارب و إياهم إلى ما تحب و ترضى .
    اللهم إجعل لنا من أنفسنا و أزواجنا قرة أعين .آمين


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017, 10:20 am