فرسان الصعيد

فرسان الصعيد

دينى ثقافى علمى اجتماعى رياضى

جمالاوى-الكابتن-جمالاوى-الكابتن السلام عليكم أحبابى وأخوانى وأخواتى اعضاء المنتدى الكرام اولا أعتذر لكم جميعا وفرد فرد عن عدم تواجدى فى منتداكم منذو 25 يناير ولاكن ما اثلج صدرى نهوضكم بمنتداكم وظهوره بهذا المظهر ثانيا هذا الغياب كان لاسباب قهرية من عمل وغيرة ثالثا اتمنى ان تقبلونى بينكم مرة اخرى لكى انهل من نهر علمكم وتجاربكم وإن شاء الله معكم دائما وتقبلوا تحياتى واعتذارى الكابتن الكابتن

المواضيع الأخيرة

» هل تقبلين عشقى؟
الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 3:27 pm من طرف gamalay

» كلمة السر لاي نسخة وندوز
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:28 am من طرف الكابتن

» نجمة دواد وخاتم سليمان
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:25 am من طرف الكابتن

» هلوسات قلب
السبت 03 سبتمبر 2011, 7:33 am من طرف الكابتن

» لعبة لها حكمة...............؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:25 am من طرف الكابتن

» نكون او لانكون
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:17 am من طرف الكابتن

» معاني .........؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:09 am من طرف الكابتن

» الإسعـافات الأوليـة للأطفـال مع الصـور
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:04 am من طرف الكابتن

»  يآ رجلاً آعشقهُ حتى الموت
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:00 am من طرف الكابتن

التبادل الاعلاني


    ما أجمل القناعة

    شاطر

    فارس

    عدد المساهمات : 19
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011

    ما أجمل القناعة

    مُساهمة  فارس في الثلاثاء 08 فبراير 2011, 12:39 am

    في حجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل , عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغير حياة متواضعة في ظروف صعبة . . ...
    إلا أن هذه الأسرة الصغيرة كانت تتميز بنعمة الرضا و تملك القناعة التي هي كنز لا يفنى .
    ولكن أكثر ما كان يزعج الأم هو سقوط الأمطار في فصل الشتاء


    فالغرفة عبارة عن أربعة جدران , و بها باب خشبي , غير أنه ليس لها سقف
    و كان قد مر على الطفل أربعة سنوات منذ ولادته لم تتعرض المدينة خلالها إلا لزخات قليلة و ضعيفة ,
    إلا أنه ذات يوم تجمعت الغيوم وامتلأت سماء المدينة بالسحب الداكنة . . . . .
    و مع ساعات الليل الأولى هطل المطر بغزارة على المدينة كلها , فاحتمى الجميع في منازلهم ,
    أما الأرملة و الطفل فكان عليهم مواجهة موقف عصيب


    نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة و اندسّ في أحضانها , لكن جسد الأم مع ثيابها كان غارقًا في البلل . .
    أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته
    و وضعته مائلاً على أحد الجدران , و خبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر
    فنظر الطفل إلى أمه في سعادة بريئة و قد علت على وجهه ابتسامة الرضا
    و قال لأمه : ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟
    لقد أحس الصغير في هذه اللحظة أنه ينتمي إلى طبقة الأثرياء ففي بيتهم باب


    avatar
    gamalay
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 177
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 39
    الموقع : الجيزة

    رد: ما أجمل القناعة

    مُساهمة  gamalay في الثلاثاء 22 فبراير 2011, 3:05 pm








    يا أخى سبحان الله كم من ثرى يحرم مثل هؤلاء من حق الله
    لكن الله وضع فى قلوب المحرومين والفقراء والمساكين كنز لا يملكه من ملك الدنيا ألا وهو القناعة وإنها نعمة من الله من ملكها ملك الدنيا بحذافيرها

    آه لو شعر الغنى ببرد الشتاء وجوع المساكين وحاجة المحرومين ...






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 نوفمبر 2017, 12:29 pm