فرسان الصعيد

فرسان الصعيد

دينى ثقافى علمى اجتماعى رياضى

جمالاوى-الكابتن-جمالاوى-الكابتن السلام عليكم أحبابى وأخوانى وأخواتى اعضاء المنتدى الكرام اولا أعتذر لكم جميعا وفرد فرد عن عدم تواجدى فى منتداكم منذو 25 يناير ولاكن ما اثلج صدرى نهوضكم بمنتداكم وظهوره بهذا المظهر ثانيا هذا الغياب كان لاسباب قهرية من عمل وغيرة ثالثا اتمنى ان تقبلونى بينكم مرة اخرى لكى انهل من نهر علمكم وتجاربكم وإن شاء الله معكم دائما وتقبلوا تحياتى واعتذارى الكابتن الكابتن

المواضيع الأخيرة

» هل تقبلين عشقى؟
الأربعاء 05 أكتوبر 2011, 3:27 pm من طرف gamalay

» كلمة السر لاي نسخة وندوز
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:28 am من طرف الكابتن

» نجمة دواد وخاتم سليمان
الأحد 04 سبتمبر 2011, 7:25 am من طرف الكابتن

» هلوسات قلب
السبت 03 سبتمبر 2011, 7:33 am من طرف الكابتن

» لعبة لها حكمة...............؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:25 am من طرف الكابتن

» نكون او لانكون
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:17 am من طرف الكابتن

» معاني .........؟
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:09 am من طرف الكابتن

» الإسعـافات الأوليـة للأطفـال مع الصـور
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:04 am من طرف الكابتن

»  يآ رجلاً آعشقهُ حتى الموت
الثلاثاء 24 مايو 2011, 6:00 am من طرف الكابتن

التبادل الاعلاني


    "ياالله أشكو إليك أمورا أنت تعلمها "

    شاطر
    avatar
    اريج الجنة

    عدد المساهمات : 38
    تاريخ التسجيل : 03/12/2010
    العمر : 39
    الموقع : ارض الله

    "ياالله أشكو إليك أمورا أنت تعلمها "

    مُساهمة  اريج الجنة في الخميس 30 ديسمبر 2010, 4:25 pm


    ]] السعــــــادة [[



    كلمة جميلة
    وغاية الكل يسعى لها
    ويختلف مفهومها لدى كل واحد منا

    فـهناك من تكمن سعادته في عيش هادئ
    وحياة مطمئنه

    وهناك من يظن
    أن السعادة في جمع المال والكنوز
    وهناك ، وهناك ، وهناك

    ويبقى أن العاقل من يسعى للسعادة الأبدية
    من يسعى لـجنة عرضها السموات والأرض
    أعدت للمتقين





    ]] " لقد خلقنا الإنسان في كبد " [[


    توقفت عند هذه الآية كثيراً
    فـسبحان الله الذي أقسم أنه خلق الإنسان
    في نصب ومشقة

    وما يكابدهـ ويشاقيه في الحياة
    وفي البرزخ
    ويوم تقوم الأشهاد

    وكيف أنه ينبغي له أن يسعى في عملٍ
    يريحه من هذه الشدائد

    ويوجب له الفرح والسرور الدائم
    وإن لم يفعل
    فإنه لا يزال يكابد هذا العذاب والمشقة !






    ]] فلسفة المصائب [[



    يقول الكواكبي :
    الحكيم من يبتهج بالمصائب
    لـيقطف منها الفوائد

    فعلاً !

    ويكفينا قول الرسول صلى الله عليه وسلم :
    " عجبا لأمر المؤمن إن أمرهـ كله خير
    وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛
    إن أصابته سرّاء شكر ؛
    فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛
    فكان خيراً له "

    وقوله عليه الصلاة والسلام :
    " لا يصيب المؤمن هم ولا غم
    ولا حزن ولا مرض
    حتى الشوكة يشاكها
    إلا كفر الله بها من خطاياهـ "

    إن المصائب كثيراً ما تكون رحمة في لباس عذاب
    فقط لـننظر إليها من الناحية الأخرى
    وبنظرة ايجابية
    وسنعلم حينها أن الألم العظيم لا يدوم طويلاً






    ]] همسة لكل مهموم [[



    لا تصعب الأمور
    ولا تستطيل الطريق
    فهو شاق وطويل

    قد تعِبَ فيه آدم
    وناح لأجله نوح
    ورُميَ في النار الخليل
    وضجع للذبح اسماعيل
    وبيع يوسف بثمن بخس
    ولبث في السجن بضع سنين
    وقاسى الصبر أيوب
    وأوذِيَ نبينا محمد عليه الصلاة والسلام

    كل شي بقضاء الله وقدرهـ ، فـلماذا الحزن ؟!







    ]] يا حي .. يا قيوم [[



    إذا وقعت في محنة يصعب الخلاص منها
    فليس لك إلا الدعاء
    واللجوء إلى الله
    بعد أن تقدم التوبة من الذنب

    ::

    لبست ثوب الرجاء والناس قد رقدوا
    ...............................وقمت أشكو إلى مولاي ما أجد
    وقــلت يــا أملـي فـي كــل نائــــة
    ...............................ومن عــليه لكـشـف الضر أعتمد
    أشــكــو إلـيـك أمــوراً أنـت تـعلـمها
    ..............................مالي على حملها صبر ولا جلد
    وقــد مــددت يـدي بالذل مبتهلاً
    ..............................إليــك يا خـير من مد إليه يد
    فلا تـــردنــها يــا رب خــائـبـة
    ..............................ونهر جودك يروي كل من يرد


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 15 ديسمبر 2018, 10:34 pm